زهافا1

تستخدم الفنانة روت بتير تقنية ثلاثية الأبعاد لبناء حيز بديل تبني فيه مكتشفات أثرية محلية واقعًا قديمًا-جديدًا مختلفًا. قامت بتير بحوسبة شخصيات قديمة تدب فيها الحياة مع توثيق حركات نساء حقيقيات تلبَس على تماثيل نسائية كنعانية فخارية ترمز للخصوبة. يمنح العمل هذه التماثيل، التي تحجرت قبل 3000 عام وهي تحمل أثداءَها، فرصة للرقص.

إنتِج العمل الجديد “زهافا1” بالتعاون مع مدرسة وفرقة “جيلا” لمصممة الرقصات جاليت ليس، مدرسة وفرقة لنساء مسنات لسن بالضرورة راقصات.

حركات التماثيل مأخوذة من حركات الراقصة زهافا نوي.

 

روت بتير