هيمالايا 2.0

تتشابه المنتجات المصنعة في الإنتاجات الضخمة بحيث يكون كل منتج مطابقًا للمنتج الذي يسبقه والمنتج الذي يليه. تكرار العمليات والظروف وأوقات الإنتاج هي أمر بالغ الأهمية في خطوط الإنتاج الموحد. يشابه الأمر تقنيات الصب بحيث يكون القالب في معظم الحالات ثابتًا دون أن يتأثر بالمنتج.

لكن ما الذي يحدث عندما يؤثر المنتج على القالب كما يؤثر هو عليه؟

بنى جيل ألدور في مشروع هيملايا 2.0 قوالب صب مكونة من كتل ملح الهيمالايا واستخدمها مرة تلو الأخرى لصنع ألواح الشوكولاتة. أثرت الحرارة والرطوبة الناتجة عن عملية الصب على خط الإنتاج بطريقتين:

الأولى – أثرى الملح الذائب جراء الحرارة الشوكولاتة الممزوجة به وقوى مذاقها.

الثانية – يغير الملح الذائب شكل القالب في كل عملية صب، ما يؤدي إلى إنتاج منتجات تختلف أحدها عن الأخرى.

 

 

جيل ألْدور