التغيير يبدأ من هنا

في حقبة تفتقر لحقيقة واحدة ويخضع فيها الواقع لتفسيرات مستمرة – لا ينجو الماضي من التغيير أيضًا. يقدم مشروع “التغيير يبدأ من هنا” تفسيرًا نقديًا آخر لعصر “الحقائق البديلة” ولقدرة وجهة النظر على التأثير على الواقع، من خلال بناء جدار ذاكرة ديناميكي من مظاهرات حقيقية حدثت في الماضي. الصور من المظاهرات ثابتة لكن الرسائل التي تظهر على اللافتات المرفوعة فيها تتغير عشوائيًا وتبرز طبيعة الماضي اللزجة اليوم والشعور بعدم الراحة الذي يصاحبها.

لوكا أور