عام على السجادة

يستغل العمل “عام على السجادة” مقامها باعتبارها رمزًا مجردًا أو صوريًا تاريخيًا ثقافيًا لتوثيق عام واحد مهم في حياة عَدي يَئير.

تَحَول توثيق الحياة في الوقت الفعلي، بوتيرة هي أشبه بالهوس، إلى ممارسة نسيج دقيقة. توثق عدي حياتها في العمل بواسطة نسج أشياء مختلفة منتشرة في البيت، ما يحول النسيج لشريك فعال في حياتها اليومية ويمنح حياتها صورة توضيحية.

تؤطر السجادة اثني عشر شهرًا بين 2021-2022 في خضم أزمة الكورونا.

 

عَدي يئير